اسم الشخص هو عنوان تعريفه وطريقة التواصل بين هذا الشخص مع الناس، ولهذا اهتم الإسلام باختيار اسم جميل للمواليد من الذكور والإناث.

تسمية المولود

لا يجب أن نسمي أبناءنا بأسماء الكفار والطواغيت أو الأسماء القبيحة التي يُزم بها الطفل بعد أن يكبر، ومن الأفضل أن نختار الأسماء التي ذكرت في القرآن وأسماء التي يعبد الله فيها مثل عبد الله وعبد الرحمن وغيرها فهي أحب الأسماء إلى الله ومن الممكن أن تسمى بأسماء الأنبياء والرسل والصحابة والصالحين والإناث أيضاً من الممكن أن نسمي بأسماء الصالحات و اسماء صحابيات الرسول وزوجاته رضوان الله عليهم.

من سنة الحبيب صل الله عليه وسلم تسمية الأبناء بأسماء جميلة ومحببة، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: وُلِدَ لِرَجُلٍ مِنَّا غُلامٌ، فَقَالُوا: مَا نُسَمِّيهِ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ” سَمُّوهُ بِأَحَبِّ الأَسْمَاءِ إلى حَمْزَةَ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ “.

الأسماء المحرمة والمكروهة

فالأصل الأسماء مباحة ولكن هناك محاذير إسلامية يجب أن نحذر منها ونتجنبها عندما نختار الأسماء، مثل التسمية بتعبد لغير الله حتى ولو كان لرسول أو ملاك مثل عبد النبي أو عبد الرسول أو لأشخاص للتقرب منهم مثل عبد الأمير أو غيرها من الأسماء التي تفيد التذلل لغير الله، قال عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: (كان اسمي عبد عمرو “وفي رواية عبد الكعبة”، فلما أسلمت سماني رسول الله صل الله عليه وسلم عبد الرحمن)، رواه الحاكم.

كما لا يجب التسمية باسم من الأسماء التي اختص الله بها نفسه سبحانه وتعالى مثل الخالق أو القاهر أو الرب أو الرحمن، أو اسم لا يوصف به إلا الله مثل القاهر أو ملك الملوك والأسماء التي على شاكلتها.

كذلك التسمية بأسماء الكفار والمشركين أو الأسماء الخاصة ببعض الديانات الأخرى مثل عبد المسيح أو جرجس وغيرها من الأسماء الخاصة بالمشركين والكافرين، أو التسمية بأسماء الطواغيت من المسلمين أو الكافرين أو التسمية بأسماء الأصنام والآلهة القدمية للكافرين، مثل التسمية باسم من أسماء الجن أو الشياطين أو أسماء مثل فرعون أو غيره من الطواغيت القديمة أو الحديثة مثل هتلر أو موسوليني أو غيرهم.

كل ما سبق لا يجوز تسمية أبنائنا به بل يحرم علينا تسميتهم بهذه الأسماء، كما يكره التسمي بالأسماء التي تنفر النفوس من معانيها بسبب أنها تحمل معنى قبيح أو مثير للسخرية مما يجعل الطفل أو الشخص سخرة لغيره ويعد مخالفة لهدي الحبيب صل الله عليه وسلم بحسن اختيار الأسماء، مثال لسوء اختيار الاسم أسماء مثل : رشاش وحرب وهيام وهو يعني مرض يصيب الإبل وغيرها من الأسماء على شاكلتها التي لها معاني قبيحة.

الأسماء المستحبة

هناك العديد من الأسماء الحسنة التي من الممكن أن نسمي بها أولادنا فهناك اسماء اولاد اسلامية كثيرة ممن الممكن أن نستعين بها في اختيار اسم المولد مثل حمزة وعبد المطلب وأبي بكر وعمر وعثمان وزينب، وكذلك اسماء من القران الكريم مثل أحلام وأفنان وإكرام وإسلام وضياء، يجب أن يسمي الطفل بعد سبع أيام من مولده، عن سمرة بن جُندب رضي اللّه عنه، أن رسول اللّه صل اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏”‏كُلُّ غُلامٍ رَهِينٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سابِعِهِ، ويُحْلَقُ، وَيُسَمَّى”.

أحب الأسماء إلى الله

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أن أَحَبَّ أَسْمَائِكُمْ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ )، وتأتي من بعدها الأسماء التي يعبد فيها الله ويحمد مثل عبد الظاهر وعبد القوي وعبد الملك وغيرها ومن بعدها أسماء الأنبياء والرسل صلوات الله عليهم، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( تَسَمَّوْا بِأَسْمَاءِ الأنبياء ، وَأَحَبُّ الأَسْمَاءِ إِلَى اللَّهِ عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ ، وَأَصْدَقُهَا حَارِثٌ وَهَمَّامٌ ، وَأَقْبَحُهَا حَرْبٌ وَمُرَّةُ ).