زراعة الليمون

الليمون الليمون من النباتات الحمضية المفضلة في كل الفصول ، و شجرتها من الأشجار دائمة الخضرة ، و هي تتبع مجموعة الحمضيات . تمتاز بثمارها الصفراء ، و طعهما الحامض اللاذع قليلاً . و عصير الليمون مفيدٌ جداً في فصل الشتاء لاحتوائه عى فيتامين سي ،

و يُشرب أيضاً في فصل الصيف كشرابٍ منعش يقلل من العطش في الجو الحار . زراعة الليمون و لجمال شجرة الليمون و فوائدها الجمّة ، كثيرٌ من الناس من يرغب بزراعتها في حديقة بيته ، و لزراعة شجرة الليمون في حديقة المنزل ، يجب أن يراعي الشخص ما يلي و يبتع تعلميات معينة : يجب عليه حفر حفرة لشجرة الليمون ليست بعميقة . لا يسقيها الماء الكثير ، و لا يقطع عنها الماء كذلك ، بل يسيقها الماء بحوالي 20 ـ50 لتر ماء كل ثلاثة أيام .

أن تتعرض الشجرة للشمس ، و تأخذ كفايتها من إضاءتها . فلا تزرع شجرة الزيتون في الظل أو بين الأشجار التي تعمل ظلاً . تجنب سقاية الشجرة بمياه ملوثة . استخدام المبيدات الحشرية بعناية و بقلّةٍ ، فلا يُكثر منها . تغطية الأشجار بأكياس لحمايتها من التجمد ، لو كانت مزروعة في بيئة باردة .

 

 

فوائد شجرة الليمون من فوائد شجرة الليمون العديدة : رائحة شجرة الليمون من الروائح العطرية ، التي تشرح الصدر ، و ترفع المعنويات . يساهم
الليمون في إزالة البقع من على البشرة . الليمون غني بفيتامين سي ، الذي يساعد في محاربة الأمراض في الشتاء . خلط عصارة الليمون مع زيت الزيتون يساهمان في منح الجلد النعومة ؛ لإزالتههما الخلايا الميتة من على البشرة .

يساهم عصير الليمون في علاج مشاكل الشعر . يخفف تناول الليمون من مشاكل الهضم . يخفف شرب الليمون من أعراض الغثيان و الانتفاخ و عسر الهضم . يساعد تناول الليمون في تنظيم الإخراج في الجسم . يساعد الليمون في تمهيد الطريق للجسم في فقدان الوزن و التخسيس . القيمة الغذائية لثمر الليمون

يحتوي الليمون على مكونات غذائية مهمة ، فيحتوي على السكريات ، و الماء ، و البروتين ، و الألياف الغذائية ، و السكر البسيط . كما يحتوي الليمون على الفسفور ، و الزنك و الصوديوم ، كالسيوم ، حديد ، نحاس ، و على البوتاسيوم . و الفيتامنيات : يحتوي الليمون منها على فيتامين ج ، و فيتامين أ ، و فيتامين ب 3 ، ب 1 ، و ب 2 ، و ب5 ، و ب 9 ، و فيتامين ب 12 .

من الممكن زراعة بذور الليمون من خلال اتباع الإرشادات التالية:[١] وضع كمية من التربة في دلو، وإضافة القليل من الماء حتى تصبح رطبة تماماً، ومن ثمّ وضع التربة في الحوض الذي ستتم زراعة البذور بداخله، مع ترك ما يقارب 2.54 سم من المساحة في أسفل الحوض.

اختيار بذور الليمون الأكبر حجماً والأكثر جودةً، ومن ثمّ تقطيعها إلى نصفين، مع إزالة أي بقايا لب موجودة على البذرة، حيث من الممكن وضع البذرة في الفم لامتصاص أي نكهة ليمون عالقة بها. زراعة البذور وهي رطبة وتجنب جفافها قبل الزراعة، بوضعها بحوالي 1.27سم تحت مستوى التربة،

 

صورة ذات صلة

 

ثمّ تغطيتها تماماً بالتربة، وترطيبها بالقليل من الماء مجدداً. تغطية الحوض بغطاء بلاستيكي يسمح للبذور بالتنفس، ويبقيها دافئة ورطبة بذات الوقت. وضع الحوض في مكان دافئ لعدة أيام، مع ضرورة الحفاظ على توازن مناسب من التربة الدافئة والرطبة لتنمو البذور، ومنع تعرضها لدرجة حرارة عالية أو لجفاف حتى لا يؤدي ذلك إلى تعفن البذور، هذا وتبدأ البذور بالإنبات بعد مرور أسبوعين تقريباً على زراعتها، وعندها من الممكن إزالة الغطاء البلاستيكي، ووضع الحوض في مكان مناسب تصله أشعة الشمس المباشرة. موسم زراعة أشجار الليمون عادةً ما تتم زراعة أشجار الليمون في فصل الربيع بعد انقضاء موسم الأمطار،

ولهذا ينصح بزراعة الليمون خلال هذه الفترة، وتجنب زراعته خلال فصل الصيف، حيث يؤدي ذلك إلى تلفه. [٢] حصاد أشجار الليمون تحتاجُ شجرة الليمون حديثة الزراعة إلى ما يقارب ثلاث سنوات لتبدأ بإنتاج ثمار الليمون، حيث تبدأ مرحلة الإنتاج بظهور الأزهار، التي تتحول بعد ثلاثة شهور تقريباً من ظهورها إلى ثمرة، وتنضج هذه الثمار عندما يتحول لونها إلى اللون الأصفر الفاقع، وعند قطف محصول الشجرة، ينصح بعدم الانتظار لحين تجعد قشرة الثمرة، كما يُفضّل في معظم الأحيان قطف ثمار الليمون وقشرتها لا تزال خضراء اللون.

فوائد الحليب بالكركم

الحليب بالكركم الحليب بالركم: أو الحليب الذهبي كما يسمّيه الشرقيون، وهو مشروب يتمّ فيه مزج الحليب مع الكركم، ويوصف كعلاج طبيعيّ لمجموعة من الأمراض، وتعزيز الصحّة العامة، والسر وراء هذه الفوائد الكبيرة هو احتواؤه على مواد مضادة للأكسدة،

ورغم اكتشاف هذا المشروب وأسراره العجيبة في الوقت الحالي، إلا أنّه استخدم في الطب الهندي الشعبي منذ خمسة آلاف سنة. فوائد الحليب بالكركم يساعد المصابين بمرض السكري: حيث يتمّ تناوله مع أدوية السكري؛ لأنّه يعزز آثارها ويزيد من السيطرة على الجلوكوز، بالإضافة إلى دور الكركم في تخفيف مستويات الإنسولين. يقوّي العظام:
حيث يوصف لمعالجة إصابات العظام لدى كبار السن. مضادة للأكسدة: حيث يحارب الجذور الحرة التي تتلف خلايا الجلد. يعالج السرطان: يوقف نموّ خلايا سرطان البروستاتا، ويدمّر الخلايا السرطانية، ويقي من الأورام الناتجة عن الأشعّة الضارة

. يقوي جهاز المناعة. يعالج الإسهال. يخفّف آلام الروماتيزم. يعالج اللتهابات مثل التهابات المفاصل. يعالج الصداع . يحافظ على طبقة الكولاجين تحت الجلد التي تعمل على تماسك البشرة، مما يزيد من نضارتها. يحمي الكبد.

 

يعالج قرحة المعدة والاثني عشر. يقي من الجلطات؛ بتخفيض نسبة الكولسترول في الدم. ينشط الدوة الدموية والقوة الذهنية. يسهّل عملية الهضم. يخفض ضغط الدم المرتفع. يحطّم السموم في الأمعاء. يقي من الإصابة بالزهايمر. يخسّس الوزن ويحرق الدهون الزائدة في الجسم. يخفّف من احمرار الجلد. يشفي الجروح. أضرار مشروب الحليب بالكركم يعد غير آمن إلى حد كبير عند استخدامه كجزء من حمية غذائية منتظمة. استعمال مسحوق الكركم إلى وقت طويل يؤدي إلى تلبّك وشدّ في المعدة أو الركب. يتسبّب في حدوث الجفاف والإمساك. يضر المصابين بحصى المرارة أو أيّ من مشاكل المرارة. ي

ؤدي إلى حصول انقباضات في الرحم لدى الحامل. ضارّ للأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم. طريقة عمل مشروب الكركم بالحليب المكونات: عصا طويلة من الكركم. بضعة حبوب من الفلفل. كمية كوب من الماء. مقدار كوب من الحليب. ملعقة عسل أو سكر حسب الرغبة. طريقة العمل: أخذ عصا الكركم ودقها بالهاون، مع تجنّب استعمال مسحوق الكركم؛ لأنّ احتمالية تعرّضه للتلوث عالية جداً. مزج كمية الماء مع كمية الحليب. سكب الكركم والفلفل على الخليط. وضع الخليط في وعاء ثمّ على نار خفيفة حتى يصل إلى درجة الغليان. ترك الخليط على النار مدّة عشرين دقيقة. عندما يقلّ السائل بحلول الوقت المحدد، يجب تحريك الحليب والماء جيداً؛ حتى لا يبقى السائل كثيفاً. رفع المشروب عن النار وتصفيته. إضافة ملعقة من العسل أو السكر إلى المشروب؛ لتحليته.

يحتوي الكركم على مادة الكركمين، والتي تتميز بخصائصها العلاجية الفعالة في الوقاية من مرض السرطان، إذ يساعد في التقليل من خطر تلف الخلايا في جسم الإنسان، وبالتالي التقليل من خطر الطفرات الخلوية والسرطانات، كما يتميز الكركم كذلك بخصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للالتهاب، بالإضافة إلى ذلك فقد أثبتت الكثير من الدراسات أن مادة الكركمين تتميز بخصائص مضادة للورم، مما يساعد في الحدّ من نموّ الأورام، وانتشار الخلايا السرطانية، لذلك يجري حالياً دراسة استعمال مادة الكركمين كعلاج للسرطان إلى جانب العلاج الإشعاعي والكيميائي.[١] علاج متلازمة القولون العصبي استُعملت مادة الكركمين منذ فترةٍ طويلةٍ في الأدوية التقليدية في علاج العديد من المشاكل الهضمية،

 

وقد أثبتت الكثير من الدراسات أن الكركمين يساهم في الحدّ من الألم المصاحب للقولون العصبي، كما بيّنت دراسة أخرى أُجريت على الفئران عام 2012 أنّ الكركمين يساهم في تقليل الوقت المُستغرق في تفريغ المعدة، وهو الوقت الذي تقوم به المعدة في تحويل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة.

[١] الوقاية من مرض الزهايمر يحتوي الكركم على مواد مضادة للأكسدة، بالإضافة إلى مادة الكركمين، ولذلك يعد الكركم فعالاً في الوقاية من الضرر الذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالزهايمر، وتجدر الإشارة أن بعض الأبحاث قد بيّنت أنّ الكركم يمكن أن يقلّل من تراكم الأميلويد (بالإنجليزية: amyloids) المرتبط بتطوّر مرض الزهايمر.[٢] تخفيض نسبة الكولسترول أثبتت الدراسات أن الكركم فعال في تقليل مستويات الكولسترول الضار في الجسم،

مما يساعد بشكلٍ كبير في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، حيث أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت عام 2008 أن جرعة قليلة من الكركمين تساهم بفعالية في تخفيض نسبة الكولسترول بشكلٍ عام في الجسم.[٢] تخفيف أعراض الحساسية يحتوي الكركم على خصائص قوية مضادة للالتهابات، ومضادة للحساسية، وقد أثبتت الأبحاث أن مادة الكركمين

يمكن أن تمنع إفراز مادة الهيستامين (بالإنجليزية: histamine)، وهو عبارة عن مادة كيميائية موجودة بشكلٍ طبيعي في جسم الإنسان، والمسؤولة عن الإصابة بالكثير من الأعراض التي تحدث أثناء تفاعلات الحساسية، سواء كان ذلك في الحلق، أو الأنف، أو العين، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت على الحيونات، أنه عندما عولجت الفئران بالكركمين لمدة 16 يوماً، قد ساهم ذلك في تخفيف أعراض الحساسية الغذائية بفعالية، بالإضافة إلى ذلك؛ يمكن أن يساعد الكركم في علاج الربو، والتهاب الجلد.[٣]

كيفية توسيع الاحذية الضيقة

غالباً ما تكون الأحذية الجديدة غير مريحة عند ارتدائها في المرّات الأولى، وذلك بسبب ضيقها أو قساوة جلدها..، ويُعاني من هذه المشكلة النساء والرجال على السواء.
ومن الجدير بالذكر أنّ هناك العديد من الحلول للتخلّص من ضيق الحذاء وإزعاجه، وهي واحدة بالنسبة لأحذية الرجال والنساء، وما يؤثّر في مدى فاعليتها نوعية جلد الحذاء فقط. سنعرض في هذا المقال طرق لتوسيع الحذاء الضيق للرجال والنساء. كيفية توسيع الحذاء الضيق للرجال تجميد الحذاء: وتتم عن طريق ملئ كيس صغير الحجم بالماء، وإغلاقه بإحكام بحيث لا يتسرّب الماء للخارج، ثمّ وضعه في مقدّمة الحذاء، ووضعه في الفريزر حتّى يتجمّد الماء، ثمّ إزالته من الفريزر والانتظار حتّى يذوب الماء لنرى أنّ الحذاء قدّ توسّع. ارتداءه في المنزل: وهذه الطريقة تُفيد في تمدد جلد الحذاء،

والتخفيف من حدّة الألم، فبدلاً من التعرّض له في العمل أو المناسبات المختلفة، نرتدي الحذاء في المنزل لساعات طويلة، ونخلعه كلّما شعرنا بالألم، ثمّ نعاود ارتداءه وهكذا.

 

تعريضه للحرارة: وتكون بارتداء جوارب شتوية سميكة، ثمّ ارتداء الحذاء، وتعريض المناطق الضيقة فيه (المقدّمة أو الجوانب) للحرارة المرتفعة لعدّة دقائق، وذلك باستخدام مجفف الشعر. استخدام البطاطا: وتكون بتقشير ثمرة بطاطا كبيرة الحجم (تناسب حجم الحذاء)، ووضعها داخل الحذاء، وتركها لمدّة ليلة كاملة (أربع وعشرين ساعة)، لنحصل على النتائج المطلوبة في اليوم التالي. استخدام الشوفان: بحيث يتمّ ملئ الحذاء بحبوب الشوفان، ثمّ تبليل الشوفان بالقليل من الماء، وتركه لليوم التالي.

موسّع الحذاء: وهو متوفّر لدى محلات بيع أو تصليح الأحذية، حيث يتمّ وضع موسّع الحذاء في الحذاء لفترة من الوقت تتناسب مع درجة ضيقه، ومن ثمّ إزالته. الكحول: عن طريق وضع كميّات متساوية من الماء والكحول في بخّاخ، ثمّ رشّ المزيج داخل الحذاء، أو رشّه على جوارب قطنية، ثمّ ارتداءها، وارتداء الحذاء حتّى تجفّ الجوارب تماماً. كرات الجوارب: وتكون بلف عدّة جوارب لتصبح على شكل كرات دائريّة، ثمّ وضعها في مقدّمة الحذاء حتّى تملؤه، وتركها حتّى اليوم التالي، وذلك ليتوسّع الجلد.
ورق الجرائد: يتمّ وضع القليل من الماء على ورق الجرائد لترطيبها، ثمّ وضعها في الحذاء حتّى تجفّ تماماً من الماء، ثمّ نزعها. الاستعانة بمتخصص: بحيث يتمّ أخذ الحذاء لشخص متخصص في توسيع الأحذية، وهم يستخدمون عادةً ماكينات مخصّصة لهذا الهدف، تعتمد على الضغط والحرارة. نصائح مفيدة اشتري حذاءك قبل المناسبة بفترة كافية، خاصّة قبل حفلات الرقص أو التخصص أو الزفاف. لا تكتفي بالتوسيع لمرّة واحدة فقط، فمن الممكن أن تحتاج لتوسيعه أكثر من مرّة بذات الطريقة أو بعدّة طرق. قم بشراء الأحذية ذات الجلد الطبيعي وليس الصناعي، ذلك لأنّ قابليتها للتوسّع أكثر. استبدل الحذاء بمقاس أفضل، ذلك إذا لم تنجح عمليات توسيعه.

 

طُرُق توسيع الأحذية باستخدام المواد يمكن توسيع الأحذية باستخدام بعض المواد أو الأدوات، وتتمثّل تلك الطُّرق بما يأتي:[٢] إمكانية توسيع الحذاء عن طريق استخدام ورق الجرائد المُبلّل بالماء، وذلك عن طريق وضع عدد كبير من ورق الجرائد المُبلّلة داخل الحذاء إلى أن يَمتلِئ تماماً، لكن يجب الانتباه إلى عدم تخريب شكل الحذاء، ويُترك الورق في الحذاء إلى أن يجفّ تماماً، ثمّ يُجرّب الحذاء لمعرفة إن أصبح مُناسباً،

ويُمكِن استخدام ذات الطريقة لكن مع وَضْع جوارب مبلّلة داخل الحذاء، ثمّ وَضْعه داخل الفريزر. يُمكِن استخدام حبوب الشوفان من أجل توسيع الحذاء، وذلك عن طريق وَضْع الحبوب في الحذاء، ثمّ إضافة مقدار مناسب من الماء، حيث ستنتفخ الحبوب طوال الليل، وبعد ذلك يُنظّف الحذاء من الحبوب، ثمّ يُرتدى الحذاء عدّة أيّام إلى أن يُناسِب مقاس القدم. يمكن استخدام سائل الكحول من أجل توسيع الأحذية،
وذلك من خلال وضع الماء والكحول بنسب متساوية داخل عُلبة الرَّش، ثمّ يُرش المزيج داخل الحذاء ويُرتدى مدّة 20 دقيقة، ويمكن فَرْك المواضع التي تحتاج إلى توسيع بعد رشّ المحلول عليها، ويمكن استخدام الكحول عن طريق نَقْع بعض الجوارب في الكحول، ثمّ ارتداؤها وارتداء الحذاء بعد ذلك، ولا يُخلَع الحذاء إلا بعد جفاف الكحول بشكل تامّ. يمكن استخدام البطاطا من أجل توسيع الحذاء، وذلك عن طريق تقشيرها ووضع عدّة حبّات من البطاطا داخل الحذاء، لكن يجب أن تكون البطاطا كبيرة بحجم كافٍ لتُحدِث انتفاخاً بسيطاً داخل الحذاء. يمكن استخدام الأدوات الخاصّة بتوسيع الحذاء، وذلك عن طريق وضع تلك الأداة داخل الحذاء، حيث تساعد تلك الأدوات على تحديد الطول والعرض الخاص بالحذاء.[٣] يمكن اللُّجوء إلى الإسكافيّ في حال الرغبة في توسيع الحذاء، حيث إنّ الإسكافيّ سيقوم بتوسيع الحذاء ليُصبِح مناسباً لمقاس القدم.[٣]